جاسم الهارون

دليل الطالب الجامعي

الرقابة الذاتية


الإستقلالية التي ستوفرها لك الجامعة، تعني بأنك أصبحت مسؤولاً عن إدارة حياتك. جانب مهم من الإدارة يُعنى بإتخاذ القرارات، تكوين رؤية خاصة، وإدارة الموارد الشخصية، ولكن الأهم من ذلك كله، هو مراقبة ذاتك وأدائك. فمعرفتك للطريق الصحيح، وحده لا يكفي، سيتوجب عليك من وقت لآخر التوقف ومراجعة نفسك، وربما تصحيح او تطوير أسلوبك، وهذا هو التطور الذاتي. ولو فعلت ذلك، ونظرت في تجاربك بعمق، ستكتسب معرفة وعلم لن تجده لا في الكتب ولا فيما يقوله لك الناس. فأنت شخص مستقل، لك ظروف خاصة، قد تساعدك تجارب الآخرين، ولكنها لن تكون بذات فائدة التجارب الشخصية.

الجميل في الحياة الجامعية، أنها فرصة ذهبية للتجربة والمحاولة والإكتشاف. فالجميع يعلمون صعوبة المرحلة التي تمر بها، وستجد أن معظمهم يمد لك يد العون حين تخفق. لكن تذكر دائماً أن هذه الفرصة محدودة بفترة قصيرة، ولذلك لا وقت لديك لأن تخطئ في كل خطوة، وأن تعيد التجارب المرة تلو الأخرى. بل سيكون عليك البحث عن الأساليب الأفضل، وتبدأ من حيث توقف الآخرون. مراقبة الأداء من الممكن أن تكون ذاتيه بأن تراقب نفسك، أو خارجية حين يتابع والديك أو مدرسك أدائك ويزودونك بالنصائح، أو يعاقبونك. في السنوات الأولى من حياتك، كانت المراقبة خارجية بشكل كامل، وبحسب طبيعة عائلتك، بدأت تلك الرقابة تخف، إلى أن وصلت للجامعة، وفيها توقع أن تكون نسبة المراقبة مناصفة بينك وبين الأطراف الخارجية. وبعد تخرجك، ستكون المراقبة بشكل شبه كامل مسؤوليتك أنت فقط. بين الرقابة الخارجية، والرقابة الذاتية الكاملة، تقع درجة الرقابة التي ستحتاجها في الجامعة.

هذه الرقابة، تبدأ بكمية معتدلة من الرقابة الخارجية، والقليل من الرقابة الذاتية في السنة التحضيرية. فستجد أن المدرس يعطيك تقارير تقييم دورية لك أنت، لتتعلم منها كيف تقيم نفسك، وتقرأ درجة جودة أدائك، وسيفتح لك المجال بأن تسأله عن كيفية تطوير نفسك وتصحيح أخطائك. وكلما تقدمت في السنوات الدراسية، ستجد أن الرقابة الخارجية تقل، وتزيد الرقابة الذاتية، إلى سنة تخرجك، حينها ستجد أنك أصبحت المسؤول عن كافة مهام الرقابة، أما من يشرف عليك، سيراقبك من بعيد ليتأكد فقط سيرك في الطريق الصحيح.

ما يحدث في الجامعة، هو تحضير وتدريب عملي للحياة بعد تخرجك. وفي الجامعة، حتى وإن أخطأت، ستعطى فرصة ثانية وثالثة لتصحح مسارك. بينما في الحياة الواقعية، قد لا تكون محظوظاً لهذه الدرجة. لا يعني ذلك أنك لن تدفع ثمن لأخطائك في الجامعة، ولكن الثمن الذي ستدفعه سيكون بسيطاً مقارنة بالثمن الذي قد تدفعه عند ارتكابك لخطأ في الحياة. المرحلة الجامعية هي مرحلة تحضيرية، لمرحلة مهمة ستأتي بعدها. النجاح والفشل في الجامعة، ليس بالحصول على شهادة جامعية بعد أربع سنوات، أو بالمعدل التراكمي فحسب. بل يضاف إليهما درجة قدرتك على إتخاذ قرارات صحيحة، وقدرتك على إستيعاب المعلومات وتحليلها، وقدرتك على إدارة أموالك، وجودة الرقابة الذاتيه التي تفرضها على أدائك في الحياة ونفسك.

النجاح والفشل في الحياة:

الإنسان الطبيعي، من يوم ولادته وحتى مماته، يعمل ويتحرك ويفكر بشكل مستمر، لكن ذلك، لا يعني أنه منتج بالضرورة. ستجد تفاوت عجيب في أداء الناس من حولك، هناك من يُرى بأنه ناجح في حياته، وآخر على أنه فاشل. بل ربما، لو تناقشت عن أحد أصدقائك عن مدى انتاجية شخص ما خلال حياته، قد تختلفان، فما تراه أنت علامة على النجاح، قد يعده صديقك دليلاً على الفشل. لذلك دعنا في البداية أن نوجد تعريفاً للنجاح والفشل. النجاح هو الشعور بالرضا عن النفس، بسبب تقديم أو محاولة تقديم إسهامات للنفس، للعائلة، للمجتمع، أو حتى للبشرية. بعبارة أخرى، النجاح يعني وجود هدف تعمل لتحقيقه خلال حياتك، والإنجاز هو بلوغ الهدف أو جزء منه. أما الفشل فهو عكس النجاح، أي أنه الشعور بعدم الرضا عن النفس، لعدم وجود هدف أو لعدم محاولة تقديم شيء للنفس، العائلة، المجتمع، أو البشرية. والكثير من الناس، يخلطون بين الفشل، وبين المحاولة والإخفاق.

نختلف في تصنيف الناس كفاشلين وناجحين، بسبب إختلاف أولوياتنا، أو تعريف ما هي الأشياء المهمة لدينا. مثلاً، (خالد) عمره 35 سنة، لم يتزوج ولا يفكر بالزواج حالياً، موظف ناجح ومالك لعدد من المشاريع الصغيرة، وللتو وقع على صفقه سيكسب من خلالها أربعة مليون ريال. اختلف (زيد)، و(عمرو) في تصنيفه كناجح أو فاشل. فلأن (زيد) يرى أن الأسرة تأتي أولاً، (خالد) الذي لم يؤسس أسرة حتى الآن، لم يحقق نجاحاً، بل يرى بإنه يسير في طريق الفشل، فالمال قد يخسر في أي لحظة وسيبقى (خالد) وحيداً. أما (عمرو) فيرى في توفير المال، ضمان للمستقبل، وبالتالي فإن (خالد) لم يرتبط بالأسرة التي قد تعطل من تقدمه، وقدرته على كسب الملايين، تأسيس الأسرة بالإمكان تأجيله لوقت لاحق. كلاهما، يعطيان وجهة نظر تحترم، وقد تكون صحيحة، ولكن الأمر يبقى للشخص الآخر، في هذه الحالة أنت، لتحديد كيف ستنظر لـ (خالد).

إن كان مقياس النجاح والفشل في حياتك، هو نظرة الناس لك وما يقولونه عنك، فإنك ومهما فعلت ستبقى فاشلاً في نظر البعض. لا تضع مقياس النجاح في يد غيرك، بل ضعه في مكانه الطبيعي، في يدك أنت. حدد أهدافك وطموحاتك، وأسعى لتحقيقها. الرضا عن الإنجازات مصدره داخلي من نفسك، لا تبحث عنه عند الآخرين. فأكبر الناجحين على مر التاريخ، لم يكونوا باحثين عن التمجيد وإرضاء الناس، بقدر إيمانهم بأفكارهم وسعيهم لتحقيق طموحاتهم. وخلال حياة الكثيرين منهم، عدوا فاشلين، ولم يثنهم ذلك، ويجعلهم يتغيرون لكسب رضا الناس، بل واصلوا المسير، وتركوا أعمالهم وإنجازاتهم لتتحدث عنهم.

مراقبة أدائك:

لا حظت أن الإستقلالية في اتخاذ القرارات والإستقلالية الفكرية والإستقلالية المالية، تعتمد على إحصاء ما وهبك الله تعالى من موارد، عقلية وجسدية ومالية، والتأكد من أنك تحسن التصرف فيها. فوصولك لأهدافك، ونجاحك في الحياة يعتمد على متابعة السير نحو الهدف بإتخاذ القرارات الصحيحة خلال الحياة، وسيدلك على الطرق الأقصر لبلوغ ذلك الهدف وجود الأفكار الكثيرة والمفيدة، وسيكون المال هو الأداة والزاد الذي سيضمن، بعد مشيئة الله تعالى، متابعة السير وعدم تعطلك.

الرقابة الذاتية، تقوم على المراجعة الدائمة لأهدافك، ومدى تحقيقك لها. وكذلك إعادة النظر في مدى فعالية تعاملك مع الإستقلاليات التي منحت لك. والإيمان بأن هناك دائماً فرصة للتطوير، أو وجود حل وخيار أفضل.


الصفحة السابقة

الإستقلالية المالية