جاسم الهارون

دليل الطالب الجامعي

قراءة السؤال والإستعداد للإجابة عليه


قد يقول البعض أن (فهم السؤال هو نصف الإجابة)، ولكن ثق بي (فهم السؤال هو كل الإجابة). إمساك القلم والكتابة عن موضوع عملية ليست صعبة، ولكن هذا لا يعني بأنك عندما تختم موضوعك، ستكون قد أجبت على سؤال المدرس. فعندما تقرأ السؤال، وتضع فرضية أو تقرر أنك ستجيب على السؤال بشكل معين، أنت في الواقع ألزمت نفسك بالسير في طريق، وإن كان هذا الطريق خاطئ من البداية، فإن جميع جهدك وعملك لن تكون له قيمة. لتتأكد من أنك ستجيب على السؤال بشكل صحيح، اتبع الخطوات التالية:

تعرف على مراحل إعداد البحث، وأعمال كل مرحلة:

إنجاز البحث يمر بأربع مراحل، وهي: مرحلة التخطيط، مرحلة الإعداد، مرحلة التنفيذ، وأخيراً مرحلة المراجعة والتصحيح. جودة العمل النهائي ترتبط إرتباطاً وثيقاً بمعرفة ما الذي يجب عليك عمله، والوقت الذي عليك أن تقضيه في كل مرحلة.

1. مرحلة التخطيط (5% من وقت العمل على البحث):

ستبدأ هذه المرحلة بعد أن تعرفت على موضوع البحث، والمطلوب منك إنجازه. معظم الأعمال في هذه المرحلة ذهنية، ولا تتطلب منك الجلوس والتركيز أمام كتاب أو كتابة مذكرات. كل ماعليك القيام به هو:
- تصنيف صعوبة هذا البحث مقارنة بالبحوث الأخرى المطلوبة منك خلال الفصل الدراسي. وتحديد الوقت التقريبي لإنجازه. في البداية تحديد الوقت اللازم للعمل صعب ، ولكن كلما تقدمت في دراستك كلما أصبحت العملية أسهل وأدق.
- تحديد الوقت المتاح لك قبل تسليم البحث، تذكر أن تبقي مهام العمل على بحوثك في مربع الإبداع، وذلك بالعمل عليها والإنتهاء منها مبكراً قبل موعد تسليمها. ويمكنك وضع موعد تسليم مزيف للبحث يسبق موعد التسليم الحقيقي بفترة كافية، تحسباً لأي طارئ أو مستجد خلال الفصل الدراسي.
- مع أخذ موعد التسليم وكمية الوقت اللازم لإنهاء العمل، بعين الإعتبار حدد موعداً للبدء بالمرحلة التالية، مرحلة الإعداد، ومواعيد للإنتقال للمراحل التي تليها.
- الخطة توضع للإلتزام بها، ولكن لا تنسى أن تحديدك لوقت إنجاز العمل كان تقريبياً. وكلما تقدمت في العمل على البحث، ستتحسن لك الصورة، وتصبح كمية الوقت اللازم للإنتهاء أوضح. هذا ماسيستدعيك لتصحيح الخطة وإدخال تعديلات عليها.

2. مرحلة الإعداد (60% من وقت العمل على البحث):

الإعداد هي أهم مرحلة من مراحل البحث، وفيها ستتأكد من كمية الوقت اللازمة لإنهاء البحث، ومدى صعوبته. العديد من الطلبة يبدأون العمل على المرحلة الأولى، مرحلة التخطيط، فيضعون الخطة الزمنية لإنجاز البحث، وحين يرون أن هناك سعة من الوقت، يؤجلون البدء في هذه المرحلة. هؤلاء لا يكتشفون صعوبة البحث، إلا في وقت متأخر، مما يتسبب في تكدس المهام المطلوبة لإنجاز البحث عند قرب موعد التسليم. والمشكلة الحقيقية لو صادف موعد تسليم بحث، وجود إختبار أو بحث آخر. لذلك، على الأقل احرص على البدء، أو إنجاز بعض مهام هذه المرحلة مبكراً، وتأكد أنك تستطيع التوقف والإنتقال لواجب آخر، والعودة لاحقاً. العمل في هذه المرحلة خليط من العمل الذهني، والقراءة والكتابة. وإن كان إعدادك للبحث جيداً، فإن المرحلة التالية، مرحلة التنفيذ لن تأخذ وقتاً طويلاً، وستكون سلسة وسهلة، وأشبه بالإجابة على أسئلة ملء الفراغات. أهم المهام في هذه المرحلة هي التالي:
- القراءة الأولية عن موضوع البحث، إن لم يكن لديك فكرة عامة عنه.
- التفكير في طريقة الإجابة على سؤال البحث، وتشمل وضع صيغة للفكرة الرئيسية للبحث أو الأطروحة.
- عصف ذهني لوضع هيكل أولي وعناصر رئيسية للبحث، والتي من خلالها سيتم بناء الإجابة على سؤال البحث.
- القراءة المتعمقة والبحث عن مراجع ومصادر لإستخدامها في البحث.
- وضع هيكل نهائي للبحث، وترتيب أفكاره وإيجاد طريقة للربط بين الأفكار.
من السهل أن تنسى نفسك في هذه المرحلة، محاولاً التطوير والتحسين، أو إيجاد مصادر أفضل. لهذا السبب، ضع لنفسك موعداً تتوقف فيه عن البحث في فرص التحسين، وتأجيلها لحين الإنتهاء من المسودة الأولى للبحث. إنتقل للمرحلة التالية، ولا تقل لنفسك بأن مرحلة التنفيذ والكتابة لن تأخذ مني وقت طويل، فإنهاء بحث جيد، مدقق وخالي من الأخطاء، وتسليمه في الموعد المحدد، أفضل من أن لا تسلم بحثك في الوقت المحدد، أو تسلم بحثاً محتوي على أفكار رائعة، ولكنه مليئ بالأخطاء الاملائية واللغوية.

3. مرحلة التنفيذ (30% من وقت العمل على البحث):

سيكون نوع الكتابة والتنسيق الذي ستستخدمه في هذه المرحلة، مرتبط بنوع البحث والصيغة المطلوب تسليم البحث من خلالها. فالتنفيذ يعتمد كثيراً على الإلتزام بطريقة توزيع الأفكار، وإضافة اللمسات الجمالية للبحث، وهذا يختلف عند كتابة مقال أو عندما تعد خطبة. وسنتحدث عن ذلك لاحقاً في هذا الفصل.

4. مرحلة المراجعة والتصحيح (5% من وقت العمل على البحث):

أهمية هذه المرحلة تنبع من كون المدرس يرصد درجات، أحياناً ليست بالقليلة، على الإلتزام بالسلامة اللغوية والتعليمات العامة التي يعطيك إياها مع سؤال البحث. الأمور السابقة، في الغالب لا علاقة مباشرة لها بالموضوع الذي تجري بحثك عنه، ولا يمكن العمل عليها إلا بعد الإنتهاء من تنفيذ البحث وكتابته. بعض الطلبة لا يلقون لها بالاً، فينسون تخصيص وقت لها، فيخسرون درجات بسبب الإهمال أو عدم وجود وقت لإعادة قراءة البحث مرة أخيرة وتصحيح الأخطاء. لتنجح في مراجعة بحثك وإكتشاف أخطائك، أولاً، لا تنسى تحديد وقت كافٍ للمراجعة، ثم إتبع النصائح التالية:
- قبل أن تراجع وتصحح، اترك ما كتبت لعدة أيام، دون أن تفكر فيه. بعض الأخطاء لا تلاحظها لأنك للتو انتهيت من كتابتها وعندما تعيد قراءتها، فإن عقلك يساعدك ويحثك على تجاوز بعض الكلمات، بإنهاء الجمل من ذاكرتك، فلا تلاحظ الخطأ.
- عندما تراجع، اقرأ بصوت عال، نطقك وسماعك يساعدك على اكتشاف الأخطاء، ومدى سلاسة الجمل والترابط بينها.
- اطلب من صديق قراءة بحثك، ليدلك على النقاط الغامضة والتي لم تحسن شرحها.
- اعد قراءة السؤال، وتأكد من أنك أجبت عليه بشكل واضح وكامل. قد يكون الوقت متأخراً لتصحيح كامل البحث، ولكن سيكون هناك وقت للتحسين.

إقرأ السؤال وتأكد من استيعابه:

يبدأ عملك على البحث عند قراءتك للسؤال المطلوب منك الإجابة عليه. قراءة السؤال لمرة واحدة واتخاذ القرار حيال طريقة الإجابة عليه، خطأ كبير يقع فيه الكثير من الطلبة. لا سيما أن معظم الطلبة يقرأ السؤال فور حصوله عليه، وعادة ما يكون ذلك أثناء إنشغاله في المحاضرة أو التحدث مع زملائه. من المهم أن تقرأ السؤال أكثر من مره، وتحدد الأفكار الرئيسية الواردة في السؤال، وتكتب ملاحظاتك حولها. لا تضع فرضيات حول الأمور الغامضة أو الغير واضحة، واستفسر عنها. ولتتأكد من أنك استوعبت السؤال بشكل جيد، تأكد من أنك تمتلك تصوراً واضحاً عن الأمور التالية:

1. الموضوع العام الذي يطلب منك البحث حوله.

لا بد في البداية أن تعرف عن مدى معرفتك السابقة بموضوع البحث. إن كانت معلوماتك حول الموضوع سطحية، وتعلم بأنه لن يتم التعرض لموضوع البحث أثناء شرح المادة في الفصل الدراسي، قد يكون من الجيد أن تبدأ مبكراً بالقراءة العامة حول موضوع البحث. القراءة العامة، يقصد بها القراءة الخفيفة، لأخذ تصور وفكرة عامة، لا تعني بأي حال من الأحوال بأنك ستقرأ كتاباً كاملاً حول الموضوع. فلو فرضنا أن المدرس طلب منك الكتابة عن (صناعة السيارات). تصفح موقع مثل ويكيبيديا، خذ فكرة عامة عن تاريخ صناعة السيارات، كيف تصنع السيارات؟ ومن ماذا تصنع؟ من أشهر الصانعين؟ ومن كان لهم الفضل في تطور الصناعة؟. وإذا صادفتك معلومة جميلة وتشعر بأنك قد تستخدمها سجلها في دفتر مذكراتك. لكن تذكر دائماً بأنك تهدف إلى وضع تصور عام عن (صناعة السيارات)، لن يتم إختبارك في هذا الموضوع، وأنت لم تبدأ البحث والكتابة بعد، فلا تنسى نفسك وتضيع وقتك في القراءة.

2. كمية البحث ودرجة تركيزه.

على مدى سنوات دراستك الجامعية، ستواجهك أنواع من البحوث، منها ما هو عام ويهتم بسرد للمعلومات وإيضاح أفكار بسيطة، وآخر متراكب ومعقد تشرح فيه عدة نقاط وتوضح عدة آراء وقد يطلب منك تقديم استنتاجات واقتراحات. حدد إلى أي الصنفين ينتمي البحث المطلوب منك. فالصنف الأول مباشر، ولن يأخذ منك وقت طويل في الإعداد والبحث. أما النوع الثاني، إن كان على علاقة مباشرة بالمادة، قد تحتاج للإنتباه أثناء شرح المحاضر للنقاط ذات العلاقة بالبحث. وإن لم يكن موضوع البحث على علاقة بالمادة، ستحتاج لقضاء بعض الوقت في جمع المعلومات، والتفكير فيها.

3. كيف ستتناول موضوع البحث؟

المحاضر سيستخدم كلمات إستفهامية لتوضيح ما يود منك القيام به. الإنتباه لهذه الكلمات يساعدك على صياغة أفكارك، ومعرفة الطريقة التي يتوجب عليك اتباعها لوضع إجابة على السؤال. في الجدول التالي، جمعت لك أهم تلك الكلمات، ومعانيها:

الكلمة بالعربية الكلمة بالإنجليزية الشرح
حلل أو أدرس Analyze القيام بدراسة متعمقة للحالة أو الموضوع المطلوب. تشمل تحديد الأسباب، تفسير، شرح، تحديد، تقييم، وإبداء نقاط التشابه، أو نقاط الإختلاف. أي أنه سيتوجب عليك القيام بجميع النقاط التالية.
حدد نقاط التشابه Compare البحث في الصفات والخصائص الخاصة بالموضوع والتركيز على نقاط التشابه مع موضوع آخر.
حدد نقاط الإختلاف Contrast عكس الكلمة السابقة، هنا ستبحث في الصفات والخصائص بحثاً عن نقاط الإختلاف.
انقد Criticize نقد الحالة أو الموضوع يعني دراسة واستعرض الجوانب الإيجابية والسلبية أو نقاط القوة ونقاط الضعف، وتقديم استنتاج يمثل رأيك.
عرّف Define التعريف هو التوضيح والشرح وإعطاء معنى للشيء. وعادة ما يكون ذلك دون الدخول في التفاصيل، بل بشرح موجز خال من الإستطراد، وشامل لمعظم جوانب الشيء المعرف.
ناقش Discuss المناقشة تتطلب منك إستعراض وجهتي نظر أو أكثر، ودراستهم وتحليلهم بشكل مفصل.
اشرح Explain الشرح يتطلب منك إجابه شبيهة بالإجابة على لماذا و كيف. فتتكون إجابتك من شرح، تفسير وتوضيح للحالة المطروحة أمامك.
وضّح Illustrate التوضيح يكون بالشرح من خلال تقديم رسم أو شكل بياني، أو بإعطاء مثال واقعي.
برر أو علل Justify عندما يطلب منك تبرير إجابتك فإنه يتوجب عليك إيراد أمثلة وأدلة مقنعة تدعم رأيك وتسنده.
اسرد أو عدد List سرد أو ذكر قائمة موجزة بنقاط متعلقة بالموضوع المسؤول عنه.
أذكر أهم النقاط Outline هنا سيكون عليك التحدث عن موضوع، وفق تقسيم واضح ومحدد، يركز على النقاط الأساسية للموضوع ويتجاوز التفاصيل الجانبية.
4. مدى وجود حدود يتوجب عليك التقيد بها أثناء بحثك.

بالإضافة لطريقة الإجابة على السؤال، قد يضع المدرس بعض الحدود على طريقة إجابتك للسؤال. قد تكون تلك الحدود متعلقة بموضوع البحث، فيلزمك المدرس بالحديث عن جزئية معينة من الموضوع. فلو فرضنا أن الموضوع (صناعة السيارات)، قد يطلب منك الكتابة عن (الألفية الجديدة)، أو (السيارات اليابانية).

كذلك يستطيع المدرس وضع الحدود على طريقة الكتابة فيلزمك بالكتابة بصيغة الغائب، أو باستخدم حجم وشكل خط معين. كذلك من الممكن أن يضع حدود على المصادر التي ستستخدمها في بحثك، فيمنعك من استخدام الإنترنت، أو يشرط ألا يقل عدد المصادر عن خمسة، أو أن تكون جميع المصادر كتبت بعد سنة 2000م. ما سبق شروط مباشرة، الإلتزام بها يدل على احترامك للمدرس، ويجب أن لا تخسر درجة بسببها.

كلما بكرت في القيام بالخطوة السابقة، كلما كان لديك فرصة لسؤال المدرس عن الأمور الغامضة، المتعلقة بتفاصيل ماذا ستكتب، وكيف ستكتبه. ولاحظ أنك لن تستغرق أكثر من عشر دقائق، في التفكير فيها. ولكن كنتيجة لها، كونت تصور ممتاز عن موضوع بحثك، وكمية العمل الذي تحتاجه، وبالتالي، تستطيع التفكير في موضوع بحثك وطريقة صياغته أثناء يومك، وفي أوقات فراغك. والنتيجة بحث مترابط وبالطريقة التي يرغب المحاضر الحصول عليها.

حدد أطروحتك أو الفكرة الرئيسية لموضوعك:

لا نزال في مرحلة الإعداد للبحث، وفي هذه الخطوة ستحدد فكرة بحثك، الفكرة التي ترغب في إيصالها أو إقناع القارئ بها. القارئ في الجامعة، هو المحاضر، ولذلك ما يهمك في بحثك هو الإجابة على السؤال المعطى لك. فيما يتعلق بالأطروحة، ستجد أن أسئلة البحوث الجامعية تنقسم إلى قسمين: قسم السؤال فيه مباشر ومحدد وتجد بأن الأطروحة أو الفكرة الرئيسية لبحثك مذكورة ضمن السؤال بشكل واضح، وقسم يكون السؤال فيه مفتوح وعام وبالتالي يتوجب عليك اختيار فكرة رئيسية خاصة بك لتجيب على السؤال. وهذا شرح لما يتوجب عليك القيام به عندما يصادفك أحد هذين القسمين:

السؤال المباشر:

بإمكان المدرس أن يحدد الفكرة الرئيسية لموضوع البحث في السؤال المعطى لك. كأن يقول (ماهي أهم أوجه الإختلاف بين المدرسة اليابانية والمدرسة الأمريكية في صناعة السيارات؟). أو يقول (كيف يمكن استخدام الإنترنت في توعية الطلبة المبتعثين خارج السعودية؟). بالطبع في الجامعة، قد لا يضع المدرس السؤال في سطر واحد كما هو الحال في الأمثلة السابقة. فالمحاضر، سيضع لك قصة، والسؤال ضمنها. سيكون عليك في البداية تقليص القصة إلى سؤال من سطر واحد، فمثلاً، لنفترض أن المدرس أعطاك هذا السؤال:

(سيتخرج خالد من الثانوية هذا الفصل ، بعد بحثه وسؤاله قلص خيارات الدراسة الجامعية إلى خيارين: الجامعات السعودية، أو الإبتعاث والدراسة في إحدى جامعات الولايات المتحدة الأمريكية. لو فرضنا بأن كلا الخياريين مضمون تحققهم لخالد، ما هو الخيار الذي تنصح خالد بإتباعه، ولماذا؟)
في هذه الحالة يمكنك تقليص السؤال بحذف المعلومات الغير مهمة فيه، فتصبح صياغة السؤال مثلاً: (بالمقارنة بين الدراسة الجامعية في السعودية والدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية، حدد أيهما أفضل لدراسة مرحلة البكالوريس، ولماذا؟).

السؤال المفتوح:

حتى وإن لم تعطى سؤالاً محدداً، فأنت تحتاج لتحديد أطروحة وفكرة رئيسية لبحثك. قد يطلب منك مدرسك في أحد الأيام إعداد بحث يتضمن (مناقشة قضية إجتماعية في السعودية)، ولم يخصص نوع القضية أو من هم المعنيين بها. في هذه الحالة، هو فتح لك المجال وترك لك حرية تحديد المشكلة، ومناقشتها. وبالطبع بحثك سيحتاج لفكرة رئيسية.

تستطيع اختيار هذه الفكرة من خلال اتباع الخطوات التالية:
- اختر موضوع واضحاً: افضل طريقة للعثور على الموضوع هي باستخدام العصف الذهني. اختر موضوعاً محدداً وواضحاً يمكن نقاشه، فلا تركز على موضوع من الأمور المسلم بها، أو التي يصعب نقاشها لعدم وجود مواد ودراسات حولها أو لأن نقاشها قد يتسبب في جرح مشاعر بعض الناس. القضايا الإجتماعية في المملكة العربية السعودية غير محدودة، وستجد أمامك العديد من الأفكار التي يمكنك التحدث عنها في موضوعك. يمكنك مثلاً التحدث عن السرقة، القيادة بسرعة جنونية، أو البطالة. ولنفترض بأنك اخترت موضوع بحثك ليكون عن (السرقة). ولتوضيح مجال بحثك اخترت مناقشة (كيف يمكن القضاء على ظاهرة السرقة).
- احصر الموضوع ضمن نطاق معين: بعد اختيار الموضوع قد تجد بأنه لا يزال موضوع كبير، مقارنة بحجم البحث الذي أنت بصدد إنجازه. ففي مثال موضوع (السرقة)، يمكنك مناقشة أسباب السرقة، الآثار المترتبة على السرقة، أساليب علاج السرقة. كما يمكنك التركيز على هوية السارق فتناقش السرقة لدى الأطفال، لدى المراهقين، لدى الراشدين، لدى الرجال، أو لدى النساء. وتستطيع التركيز على الشيء المسروق، سرقة السيارات، المحلات، الهواتف.. وهكذا. هنا يجب أن توازن بين حجم البحث المطلوب منك، وتركيز البحث. لنفترض بأنك تعتقد بأن حجم بحثك يتسع لنقاش: (أساليب معالجة ظاهرة السرقة لدى المراهقين).
- حدد ماذا تريد أن تقول حيال الموضوع: الآن بعد أن أصبح موضوعك واضحاً وضمن نطاق محدد، يبقى عليك أن تختار ماذا تريد أن توصل للقارئ. بعض البحوث تتركز على تنبيه القارئ بوجود مشكلة أو استعراض الحلول الممكنه لها. أخرى الهدف منها مناقشة الحلول وإيضاح أفضلية بعض الحلول على أخرى. القارئ يهتم بنوع المعلومة التي ستعرض ويود أن يطلع عليها ويستمع لرأيك المدعم بالأدلة والبراهين. لذلك أطروحتك يجب أن تصاغ بطريقة توضح للقارئ ما سيجد في بحثك من معلومات. لو عدنا للمثال، اتفقنا بأنه أصبح عن (مناقشة أساليب معالجة ظاهرة السرقة لدى المراهقين)، الآن جاء الوقت لتضيف طريقة مناقشتك لأساليب معالجة الظاهرة. يمكنك مناقشة أسلوبي التوجيه والعقوبة كحل للمشكلة. فمثلاً تقترح بأن التوعية يجب أن تكون بكثافة أعلى، وأن العقوبة يجب أن لا تقتصر على السجن فقط، بل يتم تفعيل استخدام اسلوب خدمة المجتمع. ستصبح أطروحتك كالتالي: (أثر معالجة ظاهرة السرقة لدى المراهقين من خلال تكثيف التوعية، وتفعيل برنامج خدمة المجتمع كبديل لسجن السارق).

قمت الآن بتحليل السؤال المفتوح وأصبح لديك موضوع محدد وواضح، وستناقش فيه ثلاثة أشياء رئيسية:
- ظاهرة السرقة لدى المراهقين.
- أساليب التوعية وبيان أهميتها في التقليل من الظاهرة.
- مقارنة حل برنامج خدمة المجتمع بالحلول التقليدية لتوضيح أفضليته.
بعد أن أصبحت الفكرة الرئيسية لبحثك واضحة، ستكون قد قطعت شوطاً كبيراً في مرحلة الإعداد للبحث. يمكنك الآن البدء بالقراءة والبحث عن معلومات ومصادر تستخدمها في بحثك. ومن خلال المعلومات التي ستحصل عليها رتب الأفكار وضع تسلسل لها، يحقق هدف البحث أو يقنع القارئ بإطروحتك. تحديد وترتيب هذه النقاط يسمى هيكل البحث، وسيختلف الهيكل بناءاً على نوع المادة التي أنت بصدد إعدادها ولذلك سنتحدث عن إعداد الهياكل لاحقاً.


الصفحة التالية

كتابة المقال