جاسم الهارون

دليل الطالب الجامعي

تعلم اللغة الإنجليزية


لا اختلاف على أن اللغة الإنجليزية هي لغة العلم في هذا العصر، والعلم هنا ليس فقط محصوراً بالكتب الدراسية أو ما يلقى في المحاضرات الجامعية. فمن خلال الإنترنت يمكنك تعلم عمل، أي شيء، تقريباً من خلال استخدام المواقع والأدوات الصحيحة، وعلى رأس هذه الأدوات الإلمام باللغة الإنجليزية. ستجد نفسك محتاجاً لإتقان اللغة الإنجليزية لتستوعب تخصصك أثناء سنوات دراستك، ثم ستحتاج الإنجليزية بعد التخرج لتمارس تخصصك، وتطور نفسك فيه، ولتظهر للآخرين وتقنعهم بمدى اتقانك للتخصص.

اللغة الإنجليزية هي لغة الدراسة الجامعية في معظم دول العالم، ومنها الدول العربية. إتقان اللغة الإنجليزية قد يبدو كتحدي صعب لبعض الطلبة في بداية المشوار، وهذه حقيقة، فتعلم لغة جديدة ليس بالأمر السهل على الكثيرين. ولكن يبقى أن بيدك جعل عملية التعلم هذه رحلة ممتعة أو مشوار ممل ومتعب. فكيف تجعلها رحلة ممتعة؟

تعلم اللغة لنفسك وليس للحصول على الشهادة:

لا يكن هدفك من تعلم اللغة منصباً على استيعاب ما يتم شرحه خلال المحاضرة فقط ولتتمكن في نهاية الفصل الدراسي من اجتياز الإختبار بنجاح. لا نختلف على أن النجاح والتفوق هو السبب الذي لأجله دخلت للجامعة أو معهد اللغة، ولكن تعلم اللغة من المهارات التي يسهل إستيعابها وترسخ في الذهن بشكل أفضل مع الممارسة وليس بمعرفة القواعد اللغوية وتطبيقها فحسب. عندما يكون هدفك إتقان اللغة، وليس النجاح في الإختبارات، ستجد نفسك تتعلم وتتطور لغوياً من خلال كل عمل تقوم به خلال يومك. استخدم اللغة الإنجليزية في بحثك وتطويرك لهواياتك، التي لا علاقة لها بدراستك. وللعثور على معلومات حولها، ابحث في الإنترنت، فمهما تكن هوايتك غريبة، وتظن بأن لا أحد يهتم بها، ستجد الآلاف ممن يشاركونك ذات الشغف، ولن يبخلوا عليك بالمعلومات والخبرات.

استمع للراديو وشاهد التلفاز باللغة الإنجليزية:

في معهد اللغة ستتعلم الاساسيات والكلمات المنتشرة الإستخدام، وفي الراديو أو التلفاز ستسمعها وستبدأ بالتعرف على كيفية ومكان استخدام كل كلمة. هذه الطريقة ممتازة ومفيدة، لأنها أولاً مسلية، ثم لأنك من خلالها ستتمكن من تمييز الكلمات، وتفهم الجمل حتى مع اختلاف المتحدثين. فالبشر يختلفون منهم من يتكلم بسرعة، ومنهم من يختصر، وبعضهم وخصوصاً وأن اللغة الإنجليزية لغة عالمية، يتحدثون الإنجليزية بلهجات غريبة وصعب فهمها. ومن واقع تجربة شخصية، بإمكاني القول أن أكثر من 60 في المائة من أساسيات اللغة الإنجليزية تعلمتها من خارج الفصل الدراسي، فلا تغفل هذا الجانب.

تحدث واقرأ بصوت عال:

لا تخجل من الخطأ، ولا يثنيك مدى إتقان زملائك وتفوق بعضهم عليك. فأنت لم تأتي للجامعة، أو تنظم للمعهد إلا بقصد إتقان اللغة، والإتقان لا يأتي بدون عمل. عندما تعتقد وتؤمن بأنك في المقدمة، فأنت خفضت نظرك عن رؤية هدفك. خلال حياتك، إن كنت شخص ناجح، لن تكون في المقدمة أبداً، دائماً هناك من هم أمامك، وفي نفس الوقت ستجد أناس خلفك يحاولون اللحاق بك. فالسر أن تبقى تركض نحو هدفك، وتحاول أن تسبق أكبر قدر ممكن من الناس. ففي فصل تعلم اللغة، غالباً ما ستجد أناس أفضل منك في اللغة، وأناس أسوأ منك، لا تخجل أو تحاول أن تخفي ضعفك، مارس اللغة، اسئل، وانطق الكلمة بشكل خاطئ، لكن في النهاية أنت تتقدم ولا تقف لتترك لغيرك الفرصة ليسبقك.

استخدم دفتر صغير للكلمات الجديدة:

خلال يومك وأثناء سنوات دراستك، سيمر عليك الكثير من الكلمات الإنجليزية منها المستخدم بكثرة ومنها كلمات غريبة، لا تستخدم بكثرة. هذه الكلمات غالباً ماتكون مصطلحات متعلقة بتخصصك، وأحياناً تكون كلمات أكاديمية غير منتشرة في الإنجليزية العامة. من الأدوات التي تساعدك حفظ الكلمات وتذكرها، أو تسرع عملية استرجاعها في أسوأ الإحتمالات عند نسيانها والحاجة لتذكرها بسرعة، دفتر الملاحظات الكفي الخاص بك للكلمات المهمة. يمكنك إستخدام دفتر دليل الهاتف، والذي يقسم الصفحات بحسب الأحرف الأبجدية، أو أي دفتر كفي صغير. لتحقق الفائدة الأعلى من هذا الدفتر، يجب عليك أولاً أن تنسخ الكلمة في دفترك، أو في حالة سماعها تحاول الإجتهاد بكتابتها بالأحرف الإنجليزية لا يهمك إن كان هناك أخطاء إملائية. من سياق الجملة التي قرأتها أو سمعتها حاول أن تخمن معنى الكلمة، ولا تتردد في سؤال أصدقائك أو مدرسك عنها، وتأكد من أن كل الشرح والكتابة تكون باللغة الإنجليزية. بعد أن تنتهي من المحاولة ابحث في قاموس اللغة عن معنى الكلمة واكتبه في دفترك، وحاول بقدر المستطاع أن يكون الشرح في كتابك من فهمك أنت لا من النص المكتوب في القاموس.

لا تستخدم قاموس انجليزي – عربي:

استخدام القاموس الإنجليزي – عربي هو بنظري خيار الكسالى. ستحصل على إجابة وفهم سريع، ولكنه غير دقيق. إن كنت ترغب في أن تكون متقن للغة الإنجليزية، يجب أن تقلص بين فترة التفكير والبحث في ذهنك عن الكلمات والمصطلحات، وبين فهمك لها. فكما أن هناك كلمات في اللغة العربية لها نفس المعنى تقريباً، لكنها تستخدم استخدامات مختلفة، كذلك هو حال الإنجليزية. بعض الكلمات تتغير بتغير مكانها في الجملة، أو قد تكون الكلمة لها معنى باللغة العربية يمكن استخدامه في عدة مواضع، ولكن الكلمة الإنجليزية مقيدة لوصف طريقة الفعل. مثلاً كلمة (Fall) المعنى الشائع لها (يقع) ولكن في نفس الوقت لها حوالي 50 معنى آخر يشابه السقوط أو يختلف كلياً. استخدامك للقاموس انجليزي – انجليزي سيتيح لك فرصة للتعرف على هذه الكلمات وأيضاً كلما قرأت في القاموس عن معنى كلمة تعرفت على كلمات أخرى جديدة.

اثري لغتك الإنجليزية بالبحث عن المترادفات:

في المراحل الأولى لتعلمك للغة لن تحتاج لهذه المهارة، ولكن كلما تقدمت في سنوات دراستك، واحتجت لتحسين صياغتك في الكتابة ستحتاج لايجاد مرادف لبعض الكلمات. فمثلاً، عند حاجتك لإستخدام كلمة مرتين في جملة أو سطر واحد أو عند إعادة كتابة إقتباس. أسرع طريقة لإيجاد مرادف لكلمة هي بإستخدام مواقع الإنترنت كـ (ww.synonyms.net)، أو استخدام خاصية المترادفات في برنامج MS-Word، وذلك بتحديد الكلمة والضغط عليها بالزر الأيمن، لاختيار (Synonyms) الذي سيظهر في القائمة المنسدلة.


الصفحة السابقة

إرشادات للمسافرين