جاسم الهارون

دليل الطالب الجامعي

“الفرص تأتي لمن ينتظر، ولكنها فرصة أضاعها مستعجل” – أبرهام لينكون


خلال سنوات قليلة، ستغادر مقاعد الدراسة الجامعية، وستبدأ مشوار حياتك العملية كموظف أو في مجال الأعمال الحرة. لا تقل بأن التخرج بعيد، فالعمل لما بعد التخرج يجب أن يبدأ الآن. خصوصاً، وأنك ستتخرج ومعك مئات الآلاف من الطلبة والطالبات، نسبة ليست بالبسيطة ستتنافس معك على منصب أو فرصة. أنت تبذل الجهد الآن، وتعمل لتكون الأفضل، وحين تقدم أوراقك للحصول على وظيفة، لا تترك لمن يراجع سيرتك الذاتيه فرصة لرفضك. وحتى وإن رفضك، فتتركه يشعر بأنه قد أضاع على شركته فرصة ذهبية، وربما اتصل بك لاحقاً ليعرض عليك وظيفة أخرى.

لذلك سيكون هدفك الأول أثناء دراستك في الجامعة، التأكد من اختيارك لأنسب وأفضل التخصصات لك، ثم حصولك على أفضل الدرجات، والهدف الآخر الذي قد لا تعمل عليه كثيراً، أثناء سنوات الدراسة، ولكنه سيكون أمام عينك دائماً، التخطيط والإعداد للحصول على وظيفة جيدة ومحترمة، وهذا ما سنتحدث عنه في هذا الفصل.


الصفحة السابقة

إختبار الكتاب المفتوح

الصفحة التالية

الوظيفة والمسار المهني