جاسم الهارون

مقالات المهارات

نصائح عامة للأداء الجيد في الإختبارات


إن كنت قد داومت على حضور المحاضرات، وكتبت مذكرات جيدة، ثم قمت بتنقيحها وتلخيصها بشكل جيد، فإنك ستجد أن فترة الإختبارات النهائية تمر عليك بشكل خفيف وخالي من الضغوطات النفسية والجسدية. فهي ستأتي وأنت مستوعب للمواد، وشبه مستعد للجلوس للإختبار، وما عليك سوى مراجعة ملخصاتك، وحل بعض الأسئلة والتمارين. أنت الآن مستوعب للمادة بشكل جيد، وتريد لأدائك أن يعكس تلك الدرجة من الفهم للمادة. هذه مجموعة من النصائح العامة، والتي تساعدك في تحسين أدائك في الإختبارات.

الراحة النفسية في فترة الإختبارات:

من الطبيعي أن تشعر بالخوف، فعملك خلال الفصل سيختم قريباً، وأدائك في الإختبار سيحدد نسبة كبيرة من درجاتك النهائية. لتقليل آثار هذه الضغوطات، أولاً، تذكر بأنك فعلت كل ما بوسعك خلال الفصل الدراسي، قرأت ولخصت، وحضرت الحصص وتناقشت مع المحاضرين والزملاء. وثانياً، وهذا الأهم، آمن بأن الله يعلم عن اجتهادك وتعبك، وأنه لن يضيعه. ما كان قد كان، وأنت أمام مرحلة لن يفيدك فيها إضاعة الوقت بالتفكير والبكاء.

حتى أكثر الطلبة استعداداً وتحضيراً، يشعرون ببعض القلق، لذلك حاول أن تقلل وتبتعد عن أي شيء من الممكن أن يزيد من قلقك، ويضخمه. في يوم الإختبار، اختم مراجعاتك النهائية وتوجه إلى قاعة الإختبار مبكراً، قبل الإختبار بساعة على الأقل. في هذه الساعة، لا تراجع أو تحاول التفكير في الإختبار وما قد يأتي فيه من أسئلة، فقط استرخ واعط عقلك راحة لانك ستحتاج إليه في الإختبار. مراجعات الدقيقة الأخيرة قبل الإختبار، لن تفيدك بل ستضرك، ففيها ستقع عينك على أشياء ستظن بأنك لم ترها مسبقاً، أو لا تدري ما معناها وفوراً عقلك لن يبدأ بالتفكير والتذكر بل بالقلق والخوف، من كونك لم تستوعب أي شيء. كونك راجعت المنهج بشكل جيد، ستكون جميع الأفكار مخزنة في ذاكرتك، وستظهر حين تحتاج إليها في قاعة الإختبار. أثناء انتظارك لبدء الإختبار، بإمكانك الإتصال بأحد أصدقائك، التحدث مع عدد من الأصدقاء عن مواضيع عامة، الاستماع للمذياع، أو أي نشاط لا يتعلق بالإختبار.

تعرف على طريقة أداء الإختبار:

تأكد من قراءتك للتعليمات والإرشادات الخاصة بحل الإختبار. قد يطلب منك حل الإختبار بطريقة معينة، كأن تختار بعض الأسئلة وتحلها، أو لا تجيب على الأسئلة التي لا تعلمها، أو أن لا تبدأ الحل إلا بعد أن يطلب منك ذلك. فربما كان هناك جزاءات لمن لا يلتزم بتلك القوانين، فلا تخسر درجات بسبب ذلك. بعض الأحيان هذه التعليمات تنشر قبل يوم الإختبار، إذا كانت هذه هي الحالة لديك، احصل عليها وأقرأها باكراً. وهذا أمر جيد وسيوفر عليك عناء قراءتها يوم جلوسك للإختبار.

مكان الإختبار والأدوات المطلوب احضارها:

تعرف على مكان الإختبار ووقته قبل الإختبار بزمن كافي. ومن الجيد أن تحتفظ بنسخة من جدول الإختبارات في محفظتك، لتعود إليه في أي لحظة يخالجك فيها الشك. جهز الأدوات التي ستستخدمها في حلك للأسئلة، وخذ احتياطك للطوارئ.

تقسيم وقت الإختبار:

في كل إختبار، أعط نفسك خمس دقائق في البداية، لتهدئ أعصابك، وتخطط لطريقة حلك للأسئلة. وعشر دقائق، في النهاية لتراجع وتتأكد من حلك لجميع الأسئلة. ثم قسم وقت الإختبار على عدد الأسئلة، وليكن تقسيمك للأسئلة متناسباً مع الدرجة الممنوحة لكل سؤال. فمثلاً لو كان الإختبار مدته ساعتين ومجموع الدرجات من مائة، فإن الوقت الذي ستخصصه لحل الأسئلة 105 دقيقة. بالتالي سيكون حاصل قسمة 105دقيقة على100 درجة تقريباً يساوي واحد، أي أنك ستخصص دقيقة واحدة لكل درجة. فالسؤال ذو الخمس درجات ستعطيه خمس دقائق، وذو العشرين درجة عشرين دقيقه وهكذا. ابدء بالأسئلة السهلة، وحاول الالتزام بالوقت الذي تحدده لكل سؤال.

احذر تضييع الوقت في حل الأسئلة الصعبة والطويلة في البداية. الأسئلة في الإختبار غير مرتبة بحسب صعوبتها، لذلك أثناء تخطيطك للحل، حدد الأسئلة التي ستجيب عليها أولاً. ولا تتردد في كتابة الأفكار أو المعادلات المتعلقة بالأسئلة أثناء عملية تخطيطك، لكن لا تستغرق في الحل. في العشر دقائق الأخيرة، تأكد من مراجعة حلك للأسئلة، وتأكدك من كتابة اسمك على ورقة الأسئلة. ولا تترك سؤالاً دون اجابة. اكتب ماتعرفه عن موضوع السؤال، ولعلك تصيب جزءاً من الإجابة، وهذا أفضل من عدم كتابة أي شيء.